• الموقع : سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي .
        • القسم الرئيسي : أخبار النشاطات والمتابعات .
              • القسم الفرعي : مواقف وبيانات .
                    • الموضوع : كتاب «الصحيح من سيرة النبي(ص)» شهيداً .

كتاب «الصحيح من سيرة النبي(ص)» شهيداً

كتاب «الصحيح من سيرة النبي(ص)» شهيداً
بيان = إطّلاعية
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله، و الصلاة و السلام على محمد و آله الطاهرين ...
الأخوة الأكارم: آيات الله العظام، والعلماء الأعلام، و حجج الإسلام، والمثقّفون و أهل الرأي، المفكرون الكرام ...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته... و بعد...
فإنّه يؤلمني كثيراً أن تبلغ الأمور حداً أضطرُّ فيه لإصدار هذا البيان الذي لا ينسجم مع طريقتي، ولا مع أخلاقي. واهتماماتي...
ولكنني لم أجد سبيلاً إلى درء الخطر و الضرر إلا هذه الوسيلة، حيث بدا لي أن الأمر أصبح يُشكّل خطراً على مُجمل الحركة العلمية، حيث تُستَهدَفُ كُتُب التُّراث، و المؤلفات بعملية تزوير و تحريف، بالغة الخطورة من شأنها إذا ما استمرّت أن تجعل الثقة بالكتب و المؤلفات في مهبِّ الريح. وأن يفسح المجال لإسقاط الأمانة العلمية عن الاعتبار... فلا مجال للوثوق بكتاب، ولا يمكن الاعتماد على ترجمة .
وقد كان كتابنا «الصحيح من سيرة النبي صلي الله عليه و آله» أول ضحايا هذه السياسة المهلكة والبالغة الخطورة ...
حيث يؤسفني أن أُعلن للاخوة العلماء والمفكرين، والمثقفين ـ عن وفاة كتابنا المشار إليه «الصحيح من سيرة النبي» شهيداً على يد أخٍ لم أكن أتوقّع منه أن تكون كتبي ومؤلفاتي ـ ولا سيّما هذا الكتاب ـ أول ضحاياه...
فإنه في ترجمته لهذا الكتاب «الصحيح من السيرة...» الصادرة مؤخراً قد دمّره تدميراً هائلاً وعجيباً.. حيث:
حَرَّف الكثير من نصوصه...
واختصر، وتصرَّف في الكثير... وحوَّر معانيها...
وقدَّمَ وأخَّر في مطالبه...
وحذف منه أقساماً طويلة، وفقراتٍ كثيرة...
وأضاف عليه ما ليس منه، و قَوَّلَني ما لم أقله...
وترجم الكثير الكثير من الفقرات والمطالب والكلمات بصورة مغلوطه لا تلتقي مع المعاني المقصودة...
وتصرَّفَ في هوامشه، في كلماتها، وفي سياقها، و حذف، وتصَرَّفَ كما أحب و غَيَّر في اسماء الفصول و في العناوين...
و... و... و...
حتي أصبح من غير الجائز أن يُنسَبَ الكتاب المذكور إليّ .. ولا يصحُّ أن يقال إنّهُ ترجمةٌ للكتاب المذكور.. بل هو كتاب آخر لا يليق أن ينسب إلّا إلي مؤلفه أعني الدكتور محمد سپهري نفسه ..
خصوصاً و أنّ الكتاب غير قابل للترميم، ولا للإصلاح .. إلّا إذا أُريد ترجمة الكتاب من جديد..
ولذا فإنّني أعلم الإخوة الأكارم أنّني لا أُجيز لأحد أن ينسب هذا الكتاب المترجم إلَيّ، و ليس هو من تأليفي..
وَإنّني أهيبُ بالمسؤولين في الجمهورية الإسلامية ـ وخصوصاً في وزارة الإرشاد حفظهم الله ـ وأدعوهم للتصدّي لهذهِ الظاهرة التخريبيّة وأن يمنعوا من نسبة بعض الترجمات إلي غير المؤلف الحقيقي وإنّني لست أنا مؤلف هذا الكتاب . .
ولست أدري إن كان هذا المترجم قد صنع في سائر الكتب التي ترجمها و كتب عليها إسمنا مثل الذي صنعه في كتاب الصحيح علماً بأنّني حين أجزته قبل ربع قرنٍ بترجمة كتبي إنّما أجزته بترجمة ما كان قد صدر منها إلي تاريخ كتابة تلك الإجازة لا كل الذي سوف أؤلّفه، فإنّه ليس وارثاً لي بعد ذلك إلي يومِ وفاتي!! فكل ما ترجمه بعد تاريخ تلك الإجازة مما صدر لي بعد تاريخها، مما لم أجزه فيه..
وكنت إنّما أجزته بالترجمه الصحيحة والدقيقة والأمينة، والوافية ولم أُرخّص له بالتلخيص، والحذف، والزيادة، والتقديم، والتأخير، و ما إلي ذلك ..
ولأجل ذلك أعتبر أنّ كل الكتب التي يراد ترجمتها من الأن فصاعداً تحتاج إلي إجازةٍ خطّيّة لكل كتابٍ علي حدة بشرط الأمانة و الدّقّة التامّة، و بشرط عرضها عليّ أو علي أحدِ أولادي و الأخذ بجميع الملاحظات التي تصدر عنّي أو عنهم.
و كل إجازةٍ سبقت نعتبرها باطلة إذا لم تكن قد راعت هذه الشروط ..
و في الختام فإنّني أستميح إخواني عذراً علي هذه المزاحمة لهم، فإنّما قصدتُ بذلك تصحيح المسار العام في هذا الأمر الخطير و الهام .
و الصلاة علي محمد و آله الطاهرين .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
دوشنبه 27/9/1391 هـ . ش . 17/12/2012 م .ش 3/2/1434 هـ . ق
بيروت ـ لبنان
جعفر مرتضي العاملي


  • المصدر : http://www.al-ameli.com/edara/subject.php?id=227
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 03 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 18