• الموقع : سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي .
        • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .
              • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .
                    • الموضوع : البكاء والتباكي في مجالس العزاء .

البكاء والتباكي في مجالس العزاء

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين و صلى الله على محمد و اله الطيبن الطاهرين...

سماحة العلامة المحقق السيد مرتضى العاملي حفظكم الله تعالى ورعاكم.

السلام عليكم سيدي ورحمة الله و بركاته.. و بعد..

بعد اذنكم سيدي اعاني من مشكلة عظيمة...هذه المشكلة سببت لي تردي كبير في حالتي النفسية و هي عدم البكاء في المجالس عند نعي الناعي....

يبدا الناعي بالرثاء و كل من حولي يبكي و الاخر يصرخ و هذا ينحب الا انا لا ادري ما الذي يصيبني عندها.... وعند انهاء الناعي لنعيه ارى كل الاعين للاخوة شديدة الحمرة من شدة البكاء الا انا.... هذا الامر جعلني اختنق و اشعر بالاختناق و حالتي النفسية اصبحت صعبة جدا و متردية حتى انني اصبحت افكر جديا في عدم الذهاب في بعض الليالي حفاضا على صحتي النفسية من المزيد من التدهور و التراجع حيث ان معنوياتي جدا ضعيفة و منخفظة....و للاسف الشديد فان هذه الحالة ليست جديدة علي حيث انني اعاني منها منذ 3 سنوات رغم انني احن دائما الى سماع النعي و انا واقف على هول المصيبة التي جرت يوم العاشر و اعرفها و قلبي يعرفها.....و الاغرب انني في احيان كثيرة عندما اكون وحدي في البيت و اسمع لطمية او نعي ابكي....و لكن في المجلس لا....انني مخنوق يا سيدي و ارجوا من سماحتكم ان ترشدوني و تنصحوني فحالتي صعبة و اشعر في احيان كثيرة بالياس من نفسي و بالاحباط....

شكرا جزيلا لكم و عظم الله اجوركم

 


 

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

إن التباكي وإظهار الحزن في مجالس العزاء كاف في الحصول على الأجر والثواب، كما أنه إذا خرج من عين الإنسان ولو بمقدار جناح بعوضة، فإن الله تعالى يعطيه الثواب الذي ذكر في الرواية المباركة.

وليس المطلوب هو التباهي أو التباري مع الآخرين بكثرة الدموع، أو باحمرار العيون.. فإن حالات الأشخاص تختلف في ذلك.. بل المهم هو أن يشعر القلب بالحزن والأسى لمصاب أبي عبد الله «عليه السلام»..

ولعل نفس هذا الشعور الذي وصفته هو الذي يمنع من تفجر الدمع من عينيك، فالأولى أن تصرف نفسك عن التفكير في هذا الأمر، وأن تفكر بالمصائب التي عصفت بأهل بيت النبوة، ولا تفكر في مقدار الدموع التي خرجت من عينيك..

والحمد لله، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى، محمد وآله الطاهرين..

جعفر مرتضى العاملي

 

  • المصدر : http://www.al-ameli.com/subject.php?id=385
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 12 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 12 / 2