• الموقع : سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي .
        • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .
              • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .
                    • الموضوع : مجموعة أسئلة عقائدية .

مجموعة أسئلة عقائدية

 السؤال:

سلام عليكم

1 ـ ان النبي يعلم ان اصحابه سيحدثون بل هم اصحاب سمعة سيئ لماذا صاحبهم وكذلك ازوجه فان هذا يجلب عليه الشبه للمسلم وغير المسلم

2 ـ ماذا يعني وكان عرشه على الماء

3 ـ كيف نستدل على ان الائمة بعد الرسول هم الأئمة الذين او جب الله طاعتهم وأسمائيهم اطلب الجواب ان يكون من القران و عقلي...يعني جواب عقلي منطقي

4 ـ ماهي العلة التي اوجد الله الانسان اذا كانت المعرفة فقليل من الناس يحب العلم

5 ـ كيف يكون التفاعل مع العبادة هل يكون تفاعل مادي او معنوي واذا كان معنوي كيف يعلم انه قد حصل على مبتغاه المعنوي


الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

1 ـ بالنسبة للسؤال عن الصحابة نقول:

أولاً: إن علم النبي بأن أصحابه سوف يحدثون بعده لا يسوغ له اتخاذ أي إجراء ضدهم، إذ لا يصح القصاص قبل الجناية، ولو فعل ذلك لاحتجوا عليه بما لا مجال لدفعه.

ثانياً: لم يكن جميع الصحابة أصحاب سمعة سيئة.

ثالثاً: إن الصحبة لا تتحقق بمجرد رؤية الشخص، وكونه وإياه من بلد واحد، ويعرف بعضهم البعض الآخر، فإن أهل المدينة الواحدة لا يكونون أصحاباً. بل الصحبة علقة خاصة بين شخصين. ولا يكون أي نوع من أنواع التعامل محققاً للصحبة، فعلقة البيع، البيع والشراء مثلاً لا تحقق صحبة في كثير من الأحيان، وقد لا يكون الجار في الدار صاحباً لجاره الآخر..

2 ـ بالنسبة للسؤال الثاني نقول: ظاهر الكلام في الآية إذا انضمت إلى سائر الآيات: أن الماء هو العنصر الأهم في نشوء الحياة، وقد قال تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ﴾(1). فقد شاءت الإرادة الإلهية أن تتجلى القدرة الإلهية في نشوء الحياة من عنصر الماء. ويعبر عن هذه القدرة المطلقة بالعرش.

3 ـ بالنسبة للاستدلال على أسماء الأئمة بالدليل القرآني والعقلي نقول: كيف يمكن إثبات أن اسم السائل محمد مثلاً بواسطة العقل، أو بواسطة القرآن؟!.

إن من حق السائل: أن يطلب الدليل المثبت، وليس من حقه أن يحدد طبيعة هذا الدليل، ومقداره وحجمه، ووزنه وعناصره..

والجواب العقلي والمنطقي هو بالأخذ من مصدر الوحي، وهو النبي، ومن كتاب الله، وفي كتاب الله آيات كثيرة دلت على إمامة أهل البيت «عليهم السلام»، ولاسيما علي «عليه السلام»، ودلت أيضاً على عصمتهم، ولا يكون الإمام إلا المعصوم..

4 ـ إن المعرفة فضيلة سواء أحبها الناس أو كرهوها، فكراهتهم لها لا تعني سقوطها عن الاعتبار، وقد قال تعالى: ﴿وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ﴾([2]). فهل ذلك يعني أن الشكر غير مطلوب ولا محبوب لله، أو أنه ليس من الفضائل؟!

5 ـ للعبادة تفاعل معنوي، ويتبعه التفاعل المادي أيضاً، فإن صلاة الليل مثلاً توجب النور في الوجه، كما أنها تزيد في الرزق. وهذه آثار مادية بالإضافة إلى الآثار المعنوية، وما تتركه من آثار على النفس والروح.. ويشبه هذا التأثير المتبادل: ما نراه من أن الإنسان إذا خجل يحمر وجهه، وإذا خاف اصفر وجهه، كما أن تذكر الحامض يوجب زيادة الريق في الفم..

والأمثلة والنظائر كثيرة..

والحمد لله، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى، محمد وآله الطاهرين..

جعفر مرتضى العاملي


(1) الآية 30 من سورة الأنبياء.

(2) الآية 13 من سورة سبأ.


  • المصدر : http://www.al-ameli.com/subject.php?id=376
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 12 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 12 / 2