||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة التاريخية .

              • الموضوع : روايات أحداث آخر الزمان.. .

روايات أحداث آخر الزمان..

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله، والصلاة والسلام على، محمد وآله الطيبين الطاهرين.. واللعنة على أعدائهم أجمعين، من الأولين والآخرين، إلى قيام يوم الدين.

هل ما يجري في أيامنا هذه له ارتباط بالروايات حول آخر الزمان؟!

أفيدونا مأجورين..

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.. وبعد..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أولاً: ليس كلّ ما يحصل يجب أن يكون قد ورد له ذكر بخصوصه في رواية مكتوبة.

ثانياً: نحن دائماً نقول: إنّ هذه النظرة ليست موجودة عندنا.

فالإسلام لم يأخذ على عاتقه أن يكتب التاريخ قبل حصوله، وإنّما أخذ على عاتقه هداية الأمة ورعايتها، وإرشادها إلى ما فيه صلاحها.. وقد علم أن فتناً ستحدث في طول الزمان، وأن من المصلحة أن يُعَرِّفُهم بأنه لا ينجو من هذه الفتن إلاّ من عرفها قبل أن تقع ـ كما تقول الرّواية ـ .

والمقصود بالفتن: الأمور التي يخوض فيها الناس، ولا يعرف وجه الحق فيها، لما فيها من الشبهات والأهواء، مثل فتنة الدجّال.. فأخبر الناس بأن الدّجال سوف يأتي، وحذَّرهم من فتنته لكي لا يقعوا في المحذور الكبير، وأخبر الناس أيضاً بأن هناك من سيدعي ـ زوراً ـ المهدية لنفسه، وأنهم سيملأون الأرض قسطاً وعدلاً، فيقول الله تعالى للناس: إنّ هؤلاء كاذبون، وأنا الذي أدلّكم على المهدي، وجعلت لكم علامات تدلّكم عليه، فكلّ من ليس معه هذه العلامات لا يكون هو المهدي.

فالله يخبرنا عن هذه الأمور، أي عن الفتن الّتي يريد أن يحفظنا منها حتّى لا نقع فيها، فإن الذي ينجو منها ـ كما ورد في الرّوايات ـ هو من عرفها قبل وقوعها.

أو لأن هناك أموراً تتسبب بحالات من الضعف، والفشل، والإحباط للمؤمنين.. بحيث يحتاجون إلى أن تظهر أمور غيبيّة يلمسون من خلالها أنّ الله عزّ وجلّ هو الذي يحفظهم، ويرعاهم، وذلك حين يعيشون حالة من القهر والاضطهاد، الذي لا يجدون معه سبيلاً للخلاص، أو حين تبهرهم نهضة علمية مادية هائلة، فيصل أهل الكفر إلى القمر والمريخ، ولا يجد المؤمنون أنفسهم إلا في حالة مزرية من العدم والفقر والجهل بمثل هذه العلوم..

وكذلك حين يهيمن عليهم الطغيان والطوفان الإعلامي الذي يعمل على قهرهم نفسياً، وبث روح اليأس فيهم، ويغريهم بالشبهات والأباطيل، ولا يجدون وسيلة لدمغها، لأن علماءهم مقهورون ممنوعون عن بيان الحق..

إلى غير ذلك من أسباب القهر وموجبات الإحباط، فتأتي أحداث يرون أنها مذكورة في نصوصهم الدينية على لسان نبيّهم وأئمّتهم، ولا سبيل للعلم بها إلا بالإتصال بعلام الغيوب، فتنقذهم من اليأس والفشل، وتعود السكينة لتربط على قلوبهم..

أمّا أنّ موت إسحاق رابين مثلاً قد ذكر في الرّوايات أم لم يذكر، فهذا الكلام لا مورد له، وكذلك الحال بالنسبة لذكر بعض الحروب في الروايات، فإن الحروب على طول التاريخ ما زالت قائمة، وكل يوم هناك حرب، فهناك يسقط مليون شهيد، وفي مكان آخر يسقط مليونا قتيل، وهناك حروب كونية كبرى يسقط فيها عشرات الملايين، فهل كلّ هذا يجب أن يسجّله لنا الأئمة «عليهم السلام»؟!

إن أمر الحروب واضح لكل الناس، فلماذا يُذكر في الرواية، وليست الحرب من رايات الضلال، ليبادر الأئمة إلى تحصينك منها، وهم خائفون عليك من أن تفتتن بها، بل أنت محصّن منها أصلاً، وتعرف أمثال هذه الألاعيب، وكيف يتآمر هؤلاء على البشر؟!

فلا داعي لذكر هذه الأمور، فإن الأمور الواضحة والبديهية لا يتكلم عنها الأئمة، وإنّما يتكلمون عن الأمور الغامضة، أو عن أمور يريدون حفظنا بها عندما نكون في خطر الإحباط ونتعرض لخطر الإنهيار العقائدي.

فحينها يحصّنوننا بمثل هذه الإخبارات الغيبية، وموارد هذا قليلة جدّاً في التاريخ.

والحمد لله، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى، محمد وآله..

جعفر مرتضى العاملي

 

المصدر: مختصر مفيد، ج15.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/05/12  ||  القرّاء : 1235






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

 صلاة ليلة الرغائب

 إذن الحسين (عليه السلام) لأصحابه بالانصراف..

ملفات منوعة



 مرتبتا الإمامة والنبوة

 الإيمان بالقضاء ينافي الحزن على الحسين

 الإحتكار والتسعير

 ميزان الحق «شبهات وردود» 4/1

 الزواج من فتاة تقلد من يُتَهم في عقائده

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 672

  • التصفحات 2059693

  • التاريخ 17/07/2018 - 20:14



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net